عنوان : مال واعمال

 تواصل شركة أرامكو السعودية دعم المشروعات الصغيرة من خلال مبادرتها لدعم قطاع الصناعات الصغيرة في المملكة بهدف تمكين الشباب وإيجاد قيمة مضافة للحرف التقليدية والموارد الطبيعية،  وحددت الشركة، نقلاً عن موقعها الإلكتروني، العديد من الصناعات الصغيرة التي يمكنها تحقيق أثر بعيد المدى على المجتمعات المحلية. 

تربية النحل في منطقة الباحة
ومن بين تلك المشروعات، إنتاج عسل النحل، عبر دعم النحالين وتعريفهم بأساليب حديثة لتربية النحل، في منطقة الباحة الواقعة في جنوب غرب المملكة، الشهيرة بإنتاج العسل. 

ومن خلال التعاون مع جمعية النحالين التعاونية ومؤسسة المجدوعي الخيرية على تعريف النحالين في منطقة الباحة بأساليب حديثة لتربية النحل، لإيقاف استخدامهم الأساليب التقليدية التي دأب معظم النحالين على اتباعها أثمرت عن تراجع مستويات الإنتاج وتدني درجة جودته.

زراعة البن في منطقة جازان
تستهدف أرامكو السعودية رفع مستوى المعرفة بإنتاج البن وتحسين معاييره لدى أكثر من 560 مزارعاً في جبال جازان، الواقعة جنوب غربي المملكة، حيث وفرت لهم الأدوات والتدريبات المتعلقة بأحدث أساليب زراعة البن،  وأسهمت في زراعة أشجار جديدة لحبوب البن، وأمنت متعهد شراء للارتقاء بمستوى معايير المنتج ودعم نمو القطاع. 

دعم الصيادين في منطقة بيش وينبع
تعاونت أرامكو مع خفر السواحل ووزارة البيئة والمياه والزراعة وجمعية البر في منطقة ينبع، للمساعدة في رفع مستوى 100 صياد للأسماك في بيش وينبع. 

ويهدف هذا المشروع إلى تعزيز قدراتهم لتمكينهم من توفير سبل العيش لأسرهم وذلك من خلال إثراء معرفتهم، وتحسين المعايير التي يتبعونها، وتزويدهم بمراكب صيد جديدة وما يلزم من معدات وإقامة ورش تدريبية لهم.

زراعة شتلات الزيتون بالجوف
قامت أرامكو بإنشاء مشاتل لزراعة شتلات الزيتون في منطقة الجوف الواقعة شمالي المملكة، بهدف إتاحة فرص دخل جديدة للأسر، حيث قامت الشركة بتأسيس 10 مشاتل، وزراعة ما يقرب من مليوني شتلة زيتون، إلى جانب تدريب 50 أسرة. 

يسعى هذا المشروع لدعم المستفيدين بمنطقة الجوف، وذلك من خلال تزويدهم بشتلات الزيتون ومساعدتهم على استزراعها في محميات داخل منازلهم، ويسعى لتوفير فرص الدخل والاستفادة من طبيعة الأرض التي تشجع على استزراع الزيتون.

كما يهدف المشروع من ناحية أخرى لاستخدام تقنية ري جديدة تسمى "الري بالرذاذ"، وهي تقنية توفر استهلاك المياه وتطيل عُمر الشتلة، مقارنة بـنظام الري بالتقطير الذي كان يتسبب في تلف الشتلات بسرعة وعدم صلاحيتها للاستزراع.

مركز الخياطة النسائي بالدمام؛ يستهدف المشروع تأهيل 100 من النساء من ضعيفات السمع لسوق العمل، وذلك من خلال تدريبهن على تصنيع الزي الطبي الموحد، وبذلك يتحقق الدمج الكامل لهؤلاء النساء في المجتمع، عبر تحقيق دخل مادي لأسرهن.