عنوان : حكومي

تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية والذي يصادف 26 أبريل من كل عام وذلك بهدف توعية المجتمع بالملكية الفكرية، والاطلاع على الدور الذي تلعبه حقوق الملكية الفكرية في تشجيع الإبداع وتعزيز الابتكار القائم عليها لتصبح وسيلة لمجابهة التحديات العالمية المشتركة.

ويأتي شعار هذا العام بعنوان (لنبتكر من أجل مستقبل أخضر) للتأكيد على ضرورة السعي نحو اقتصاد مستدام وقليل الانبعاث الكربوني، وتشارك المنظمة العالمية للملكية الفكرية وأعضاؤها الاحتفال بالعديد من المخترعين والمبدعين الملهمين من الجنسين، في جميع أنحاء العالم الذين يراهنون على مستقبل أخضر ويعملون على إيجاد بدائل للتقنيات القديمة القائمة على الوقود الأحفوري ومصادر الغذاء والأنظمة الإدارية للموارد الطبيعية، واستبدالها بالتقنيات والابتكارات الحديثة الصديقة للبيئة.

وتحظى الملكية الفكرية في المملكة العربية السعودية برعاية كريمة من قيادتها لما لها من دور في تعزيز مكانة الابتكار والإبداع لهدف الوصول لكافة أنواع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، من خلال نظام ملكية فكرية دولي متوازن وفعّال.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للملكية الفكرية الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم أنه في ضوء جائحة كورونا، والإجراءات الاحترازية التي تقوم بها المملكة فإن الهيئة السعودية للملكية الفكرية ستساهم هذا العام من خلال قنواتها الافتراضية في نشر الوعي بين أفراد المجتمع والمؤسسات في المملكة من خلال ورش العمل النقاشية والمقاطع المرئية التوعوية والفعاليات للأطفال والكبار عبر منصاتها لتؤكد على دورها في التشجيع على الابتكار والإبداع للمساهمة في مستقبل أخضر بما يتوافق مع التوجيهات السامية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – والدعم الكبير لبرامج وخطط الهيئة القادمة لتحفيز الابتكار والإبداع في كافة مجالات الملكية الفكرية في المملكة.

الجدير بالذكر أن المملكة انضمت كـعضو في المنظمة العالمية للملكية الفكرية في عام 1402هـ الموافق 1982 م وتشترك الهيئة السعودية للملكية الفكرية بعضويتها لمواكبة المستجدات في مجالات الملكية الفكرية المختلفة مما ينعكس بمردود إيجابي على أنشطة الملكية الفكرية في المملكة .