عنوان : سياحة وضيافة

 أعلنت وزارة السياحة السعودية،، عن تهيئة 11 ألف غرفة فندقية لاستضافة المواطنين العائدين من الخارج؛ تجاوبا مع توجيهات القيادة، وقالت وزارة السياحة، في بيان لها عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، إن هذه الترتيبات تأتي ضمن جهود الوزارة لاستقبال العائدين من الخارج وفق الآليات التي عنها وزارة الخارجية.

ومن جانبه، قال وزير السياحة بالمملكة، أحمد بن عقيل الخطيب، إن قرار تيسير عودة المواطنين يأتي منسجما مع التوجيهات السابقة بمتابعة شؤونهم وعائلاتهم ومرافقيهم في ظل تفشي جائحة كورونا المستجد، وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وأضاف الخطيب، أن المواطنين في الداخل والخارج هم دوما محل اهتمام القيادة، وتم التأكيد بضرورة توفير أعلى مستويات الراحة للمواطنين العائدين إلى المملكة، وأضاف، ان المرافق السياحية المجهزة تغطي كافة المناطق لاستضافة العائدين من الخارج خلال فترة العزل الصحي للتأكد من سلامتهم.

وأوضح الوزير، أنه مع ظهور جائحة كورونا المستجد العالمية تم التوجيه بتشكيل لجنة من عدة جهات حكومية لترتيب مسائل استقبال العائدين من الخارج وفق الآليات التي تم الإعلان عنها من وزارة الخارجية، واستضافتهم خلال فترة العزل الصحي التي أقرتها وزارة الصحة حماية لهم بهدف التأكد من سلامتهم قبل أن ينتقلوا إلى ذويهم.

وتابع: "الوزارة استعدت لهذا الأمر بتهيئة منشآت للإيواء السياحي في عدد من مناطق المملكة لتحقيق هذا المطلب، تم حتى الآن تهيئة مرافق تضم نحو 11 ألف غرفة للإيواء السياحي في مختلف مناطق المملكة".

وكشف الخطيب، أن الوزارة عملت أيضا على تأمين مزيد من المرافق الإضافية، والتحقق من جاهزيتها حتى يتم تسليمها إلى وزارة الصحة فور ظهور الحاجة إليها، منوها بتكامل الأدوار وتضافر الجهود بين كافة الأجهزة الحكومية، بهدف تجاوز الظروف الحالية وحرص الوزارة على تقديم أقصى ما لديها، عبر غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة، وفرق عمل ميدانية في كافة مناطق المملكة.

ودشنت وزارة الخارجية السعودية، اليوم، منصة إلكترونية لتسجيل طلبات الراغبين في العودة للمملكة، إنفاذاً لتوجيهات القيادة؛ وحرصاً من القيادة على سلامة وصحة المواطنين بالخارج في ظل تفشي جائحة كورونا ومتابعة شؤونهم وعائلاتهم ومرافقيهم منذ بداية تفشي الفيروس في بلدان العالم، والتأكد من توفير كل ما من شأنه أن يضمن سلامتهم حتى عودتهم لأرض الوطن.