عنوان : عائشه الشيخ

  اليوم نحن نمر في وضع حرج ، من الواجب علينا جميعاً ان نكون أصحاب رسالة وعون للجهات المعنية للتوعية عن وباء "الكورونا" ، لذالك علينا ان نكون معا يداً بيد لطمأنة المجتمع، رؤية افتتح بها الفنان /عبد العظيم الظامن مبادرة ملتقى المحبة والسلام للتوعية بتداعيات وباء "كورونا"  .

منذ أن تم الإعلان عن الحجر الصحي لمحافظة القطيف استدركت ادارة "ملتقى المحبة والسلام" أهمية الفن في الأزمات ، مستلهمة ذلك الوعي من الفنان العظيم "بابليو بيكاسو" ، حينما رسم لوحة "الجورنيكا" ، وغيره من الفنانين العظام ، وكيف كان اثر تلك اللوحات في العالم وكيف تم تخليد تجاربهم الفنية .

وما أن أطلقت وزارة الصحة وسم "خليك في البيت" اخذت ادارة الملتقى على عاتقها التفعيل الفعلي والإلتزام بتعليمات "وزارة الصحة" والجهات المعنية بصحة وسلامة المواطنين بالمكوث في البيت وتحقيق رسالة إنسانية من خلال ايمانها بأن الفن رسالة ، وانه من الواجب الالتزام بالتعليمات الصادرة من حكومتنا الرشيدة  حيث اصبح هاذا المكوث في البيت هدفا لاطلاق المبادرة .

واوضح الفنان/ عبدالعظيم الظامن ان المبادرة انطلقت بتدشين لوحة "وجوه في زمن الكورونا" بمشاركة بعض الفنانين والمواطنين منهم الفنانة/ خديجة الشطي والفنانة / ولاء المبشر والفنان/  حسن ابو حسين، وذلك  بعد ان بداء التوجيه للمواطنين بالالتزام بالاحترازات الوقائية  ، مما يعني انه من الواجب علينا كفنانين ان نبعث رسائل جميلة للمجتمع ، فبدأت بفكرة كل يوم لوحة  ورسالة محبة للمجتمع ، حتى تنقضي هذه الفترة الحرجة ، ويكون ختامها معرضي الشخصي ، "وجوه في زمن الكورونا" .

واردف الفنان /الضامن، قائلا ان ملتقى المحبة والسلام من خلال هذه المبادرة يرسل من خلال "ارض القطيف" رسائل محلية وعالمية توضح الجهود التي تقوم بها "الحكومة السعودية" والأدوار التى يقوم بها ابناء الوطن ورجالاته وكافة اطياف المجتمع كل في مجاله انما هي دليل واضح لما يعيشه الشعب السعودي من تكاتف وتآزر وتلاحم مع قيادته منفذين كافة الاحترازات والتعليمات للوقاية من تداعيات وباء "كرونا".

واختتم الضامن رسالته للمجتمع قائلا" فضلت ان اقضي جل وقتي في مرسمي ، بين اللون والكتابة ، حيث انني بدأت بكتابة روايتي الأولى قبل عام ولم أتمكن من استكمالها لضيق الوقت ، واليوم في ظل الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي أقرتها الدولة لأجل الحد من انتشار الفيروس سوف استغل هذا الظرف للعمل لترى النور قريباً.