عنوان : حمد عبدالله الفجري (سلطنة عمان)

عند زيارة مكانٍ جميل، فإنّ أول ما يخطر بالبال هو كتابة تعبير عن مكان زرته وعلق الكثير منه في الذاكرة، خصوصًا أن الأماكن كما يقولون دومًا عنها بأنها لا تنسى زائريها، وتحتفظ بذاكرة دائمة تختزن فيها ذكرى كلّ من مروا بها، وعندما بدأت بكتابة تعبير عن مكان زرته، لم أجد أجمل من مدينة تاروت التي زرتُها.

جزيرة تاروت هي جزيرة سعودية تقع في الخليج العربي، وتتبع إدارياً محافظة القطيف إحدى محافظات المنطقة الشرقية. وتعتبر رابع أكبر جزيرة في الخليج العربي بعد قشم و بوبيان و مملكة البحرين، ويرتبط تاريخ الجزيرة بتاريخ منطقة البحرين.

حيث  يَتَوسطُ جَزيرة تَارُوتَ قلعة  يجاورها  العديد من المنشآت الأثرية القديمة والحديثة المعاصرة، منها حمام عين تاروت وعين العودة ومقهى قلعة تاروت ومسجد الكاظم ومراكز للحرفيين، و هناك العديد منازل القديمه و ها هي الآن محطة لتوافد السياح من كل اماكن كثيرة للاستمتاع بمناظرها الجميله و الرائعه.

اما عن الشعب التاروتي مهما قدمت من كلمات الشكر لا أستطيع أن أوافيهم حقهم فهم فعلوا الكثير من أجلنا دون انتظار مقابل. إليهم أجمل الأمنيات بالصحة والعافية والمستقبل الباهر وكلمات الشكر النابعة من القلب بكل حب وإخلاص. 

كنتم بالنسبة لنا نجوما تلوح براقة لايخفت بريقها عنا لحظة واحدة، نترقب إضاءتها بقلوب ولهانه ونسعد بلمعانها في سمائنا كل ساعة فاستحقت وبكل فخر أن يرفع اسمها في عليانا، فأنا من أعماق فؤادي اقول لكم شكراً.