عنوان : مال واعمال

حصل البنك الأهلي التجاري على جائزتين من المدفوعات السعودية لتحقيقه أعلى نسبة نمو في عمليات تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) لعام 2019 و لتحقيقه أعلى زيادة في عمليات سداد لعام 2019 مقارنة بعام 2018.

 وجاء فوز البنك بهذه الجوائز المقدمة من المدفوعات السعودية نظير تميزه في التفاعل مع الخدمات المرتبطة بأنظمة الدفع الوطنية مدى وسداد من حيث إيصالها لعملائه المستفيدين منها (أفراد وقطاعات تجارية وحكومية) بما يتوافق مع مبدأ التوجه نحو مجتمع يقل فيه الاعتماد على النقد.

وقد جرى تكريم الفائزين خلال النسخة الثالثة من معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للتقنية المالية والمدفوعات (ميفتك) الذي أُقيم برعاية معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) الدكتور أحمد بن عبدالكريم الخليفي في الفترة من 25 إلى 26 فبراير 2020 في فندق ريتز كارلتون بالرياض، بالتعاون مع نظام المدفوعات الوطني "مدى" ونظام "سداد" للمدفوعات، كما شارك البنك الأهلي في رعاية هذا الحدث في إطار دعمه لقطاع التقنية المالية.

 وتسلّم الجائزتين نيابة عن البنك الأهلي الأستاذ بندر نوره رئيس القنوات المصرفية الإلكترونية للشركات والأستاذ معتز عطاالله مدير البطاقات المدينه بالبنك الأهلي.

وتأتي تلك الجوائز تقديراً للموقع المتخصص للبنك الأهلي في هذا المجال كونه مستمراً في البناء على ما حققه من إنجازات، تماشياً مع استراتيجية مؤسسة النقد المتوافقة مع متطلبات وأهداف برنامج تطوير القطاع المالي أحد برامج رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى إنجاز وتعزيز رقمنة الخدمات المالية والدفع نحو التحول الرقمي وتحويل المجتمع السعودي إلى مجتمع يقل فيه الاعتماد على النقد.

 كما يندرج ذلك ضمن دور البنك في تطوير الصناعة المصرفية من خلال استمراره في تقديم الخدمات المالية المبتكرة والمبادرة بطرح الحلول اللازمة لتلبية احتياجات العملاء المتغيرة. 

ويسعى البنك الأهلي باستمرار نحو تطوير حلول تقنية مخصصة لعملائه من الشركات والمؤسسات والجهات الحكومية، وذلك عبر فريق متخصص من الخبراء والتي تشتمل على المصرفية الإلكترونية وحلول عمليات النقد والتجارة وكل ما يخص حلول المدفوعات والتحصيلات، وتعكس هذه الخطوة استراتيجية البنك الرامية إلى أن يكون الأفضل في الخدمات الإلكترونية.

وشارك البنك الأهلي في جلسة نقاش بعنوان "الحد من الاعتماد على النقد: كيف يمكن للمملكة أن تكون بلا تعاملات نقدية، للوصول الى نسبة 70% تعاملات لا نقدية بحلول عام 2030"، وذلك ضمن أعمال مؤتمر "ميفتك" الذي جمع بين خبراء بارزين في قطاع التكنولوجيا المالية ناقشوا اتجاهات هذا القطاع والأمور المتعلقة بسوق ‏المدفوعات عبر الهواتف والأجهزة الذكية في المنطقة، والتحول الرقمي في مجال الخدمات المصرفية، وتعزيز المدفوعات غير النقدية، والذكاء الاصطناعي في قطاع التجارة الإلكترونية، وتأثير تقنية البلوك تشين على سوق المدفوعات، ومستقبل العملات الرقمية.

يُذكر أن ميفتك 2020 يستضيف آلاف المشاركين من البنوك والدوائر الحكومية والمؤسسات المالية والمؤسسات الكبيرة والصغيرة للمشاركة في الفعاليات وتبادل المعارف والتواصل وممارسة الأعمال.