عنوان : سياحة وضيافة

برعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أفتتح محافظ المؤسسة العامة للتعليم التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد أمس بالرياض المعهد العالي النسائي للسياحة والضيافة أحد معاهد الشراكات الاستراتيجية ونموذج من نماذج شركة كليات التميز أحد أذرع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ومجموعة عبد المحسن الحكير القابضة، وذلك بحضور مدير صندوق تنمية الموارد البشرية الدكتور محمد السديري، ورئيس مجلس إدارة المعهد ماجد الحكير، وسفير سويسرا لدى المملكة أندريه شالر، وعميدة المعهد أمل العطوي، وعدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص.

وتجول المحافظ ومرافقيه على الأمكانيات البشرية والفنية التي يضمها المعهد الذي يعد الأول من نوعه في المملكة وأستمع إلى شرح مفصل من رئيس مجلس إدارة المعهد ماجد الحكير عن التخصصات التي يطرحها المعهد والتجهيزات التي يوليها القطاع الخاص لقطاع التدريب والتأهيل للتوظيف في مجال السياحة والفندقة في المملكة.

وشهد الحفل توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع مجموعة من كبرى الشركات المحلية والعالمية العاملة في مجال السياحة والفنادق لتدريب وتوطين الوظائف النسائية لهذه الشركات بعد حصولهم على المؤهلات التعليمية والعملية في مختبرات المعهد المجهزة حسب معايير التدريب الفندقي العالمية ومنحهم الفرصة في العمل والتطور والاعتماد على الذات ومن هذه الشركات: مجموعة الحكير، و مجموعة فنادق هيلتون، و مجموعة فنادق راديسون بلو، إضافة إلى مجموعة منتجعات مراسي الشرق، وشركة اثمار الخليج، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام ( إخاء) لتدريب و توظيف مشتركي المؤسسة لصالح تلك الشركات العالمية وتكريم عدد من الشركاء.

وأكد محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد في تصريح صحافي بهذه المناسبة على الاهتمام والدعم والرعاية التي يجدها التدريب التقني والمهني من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين في شتى المجالات، مشيراً إلى أن المؤسسة تعمل في خططها وبرامجها الاستراتيجية على رفع نوعية وكفاءة التعليم والتدريب، وتشجيع الإبداع والابتكار، وتنمية الشراكة المجتمعية في المملكة بما يحقق تطلعات رؤية 2030، وسد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، وتوجيه الطلاب والطالبات المتدربين نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المناسبة لتخصصاتهم وميولهم.

وقال بأن المعهد العالي النسائي للسياحة والضيافة الذي تم افتتاحه أمس والذي يدرس به 400 طالبة يعد الأول من نوعه المتخصص في هذا المجال في المملكة، مؤكداً في الوقت ذاته أن المؤسسة تسعى من خلال برامجها وأنشطتها المتعددة إلى الإسهام الفاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بتوفير التدريب التقني والمهني لأبناء وبنات الوطن بالجودة والكفاية التي يتطلبها سوق العمل في المملكة وتحقيق ريادة عالمية تكفل الاستقلالية والاكتفاء الذاتي في هذا الجانب.

قال ماجد بن عبدالمحسن الحكير عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس مجلس إدارة شركة مينا للتعليم في تصريح صحافي أن المعهد يهدف ليكون عنصرا رئيسيا في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في جوانب تدعم عمل المرأة السعودية، عبر طرق تخصصات يحتاجها سوق العمل، وتواءم في الوقت نفسه القدرات المميزة للفتيات السعوديات بهذا المجال، موضحاً بأن هذه الخطوة مهمة لضخ أيدي عاملة تملك مهارات عملية تحتاجها قطاعات الإيواء والضيافة والمطاعم.

وقدم الحكير في نهاية حديثه شكره لوزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي ولمعالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن محمد الفهيد لدعمها مجالات التدريب والتأهيل والتوظيف في تخصصات الفندقة والضيافة وتنظيم المعارض والفعاليات ومن ذلك رعايتهما بتدشين المعهد العالي النسائي للسياحة والضيافة بالرياض .