عنوان : مال واعمال

استعرضت شركة مايكروسوفت اليوم في إطار مشاركتها في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2019 مجموعةً واسعةً من تقنياتها التي تستهدف تمكين المؤسسات في جميع أنحاء المنطقة ، وذلك من خلال الوفاء بمتطلبات المرونة والقابلية للتوسع وكذلك تحقيق أفضل مستويات الأمان والانتاجية ، فضلاً عن تزويدها بأفضل القدرات التقنية في مجال صناعة واتخاذ القرارات.

وبهذه المناسبة قال سيد حشيش المدير العام لمايكروسوفت الإمارات العربية المتحدة "تعكس مشاركتنا في أسبوع جيتكس مدى التزامنا الراسخ تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمنا اللامحدود لأجندتها الوطنية والرقمية ، كما أنها تأتي عقب إطلاق مايكروسوفت لمركزين للبيانات السحابية في الإمارات بهدف تمكين العديد من المؤسسات داخل الدولة وعبر كافة منطقة الشرق الأوسط .
 
والجدير بالذكر تشارك مايكروسوفت في أسبوع جيتكس للتقنية 2019 تحت شعار "الثقة والتحول والابتكار"، وتقدم من خلال جناحها تجربة متنوعة عبر عدة أقسام يتناول كلٌ منها جانباً جوهرياً من جوانب عملية التحول الرقمي في مختلف القطاعات وهي: مراكز البيانات ؛ والذكاء الاصطناعي ؛ وأماكن العمل الحديثة ؛ والأمان.

خصصت مايكروسوفت هذا العام قسم مخصص للاطلاع على مشروع "التحول الرقمي في الفروسية" ، حيث ألقى زوار جناح مايكروسوفت نظرة مباشرة على المشروع التعاوني الذي نفذتهُ مايكروسوفت بالتعاون مع شركائها لتمكين صناعة الفروسية في العالم ، وذلك من خلال تسخير قدرات التكنولوجيا لتعزيز مستوى رفاهية الخيول وتحسين نمط حياتهم وأدائهم البدني وحمايتهم من الأمراض ، و يعد هذا المشروع جزءاً من الجهود الشاملة لـمايكروسوفت مثل"AI for Good" و "AI for Earth" و "AI for Cultural Heritage".

ومن المثير للإهتمام بأن هذا الابتكار صمم بناءً على عدة تقنيات مثل التعلم الآلي ؛ الرؤية الحاسوبية ؛ التحليلات المتقدمة ؛ التفكير المعرفي ؛ إنترنت الأشياء والواقع المعزز ، حيث يخلق هذا الابتكار نظاماً متكاملاً يسمح بمراقبة الخيول على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع ، وذلك من خلال تعقب نمط حياة الخيول بدءً من نظام الصحة والتغذية والنوم والتدريب وصولاً إلى السلوك وطريقة التربية والأمراض المحتملة .

ويعد مشروع " التحول الرقمي في الفروسية" عملاً فريداً يُسهم في إثراء تراث الخيول في دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث إنهُ يقدم حلاً شاملاً يساعد على توفير أفضل سبل الراحة والرفاهية لهذه الفصيلة من الحيوانات ، وتجدر الإشارة أن هذا المشروع يعمل ضمن نهج مبني على امتلاك نظم الإدارة الكاملة ومراقبة السلوك خلال الوقت الفعلي ، ويأتي ذلك بدعم من تقنيات الذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء والواقع المختلط.

ينطلق القسم المخصص لمراكز البيانات تحت شعار "وصول عالمي...حضور محلي" ويبرز الدور المحوري الذي تضطلع به المناطق السحابية التي أطلقتها مايكروسوفت مؤخراً بدولة الإمارات لتوفر من خلالها حلولها الرائدة في مجال الإنتاجية والأمان ، وتتيح لعملائها في منطقة الشرق الأوسط الوصول للمنصات والخدمات الذكية .
 
وقد استمع خبراء مايكروسوفت المتواجدون بالقسم على مدار اليوم إلى حديث العملاء والزوار بشأن مختلف الموضوعات المتعلقة بجهود اعتماد الحلول السحابية ومشاكلهم بسبب نقص المهارات والكوادر المؤهلة ، حيث قدموا لهم النصائح حول سبل تسريع الابتكار عبر استضافة التطبيقات على المنصات السحابية الذكية.

يعكس قسم الذكاء الاصطناعي بجناح مايكروسوفت رسالة مفادها أن "الابتكار يصنع الغد"، وذلك من خلال مجموعة من المناطق المخصصة عبر جناح مايكروسوفت تقوم بعرض الأطر الذكية التي تتيحها خدمات مايكروسوفت السحابية للمبتكرين ، وقد قام خبراء الشركة بقسم الذكاء الاصطناعي بعرض مجموعة من الابتكارات القادرة على وصف البيئة المحيطة للمستخدمين بالصوت ، وكذلك إمكانات الذكاء الاصطناعي في وصف الأشخاص والصور والنصوص والتعرف على الوجه ، فضلاً عن مساهمة هذه التقنية إلى جانب التكنولوجيات الأخرى مثل التعلم الآلي والخدمات المعرفية Cognitive Services في مبادرات المدن الذكية.

كما استمتع زوار القسم أيضاً بفرصة فريدة لتجربة قوة حلول الذكاء الاصطناعي في قطاع الخدمات اللوجستية، حيث استعرض خبراء مايكروسوفت مثالاً نموذجياً لشركة الخدمات اللوجستية العملاقة، ميرسك، التي قررت الانتقال إلى خدمات مايكروسوفت السحابية في خطوةٍ مكنتها من مواجهة سلسلة من تحديات صناعة الشحن كالتحديثات الخاصة بالمسارات ؛ والظروف الجوية ؛ وحالات التكدس في الموانئ ؛ وتهديدات القرصنة.

يحمل قسم أماكن العمل الحديثة شعار "عمل جماعي بلا حدود" ويسلط الضوء على مجموعة من الأجهزة والحلول المصممة للمكاتب العصرية، مثل عائلة أجهزة سيرفس ونظام التشغيل Windows 10 وحزمة Office 365 وخدمة Microsoft Teams. وقد أوضح فريق الشركة للوفود المشاركة في أسبوع جيتكس كيف يمكن للشركات إنشاء بيئات عمل تعاونية تمكن الجميع من رفع مستوى إنتاجيتهم وتعزيز أداءهم وتحقيق المزيد من الانجازات.

وفيما يتعلق بقسم الأمان الذكي ، فقد ركز على حلول الشركة في مجال الحماية من التهديدات (Microsoft Threat Protection) والآلية التي تساعد من خلالها حلول الأمان السحابية الشركاتِ والمؤسساتِ على حماية موظفيها وممتلكاتها الرقمية ضد أي استهداف من جانب أطراف خبيثة. 

وفي مجال الأمن السيبراني، تركز مايكروسوفت على ثلاثة محاور رئيسة تتمثل في انتقاء عمليات أمنية مناسبة للعميل؛ وتطوير تكنولوجيا تعمل على مستوى المؤسسات؛ وإبرام شراكات لمواجهة التهديدات السيبرانية ، وتشكل تلك المحاور الأسس التي تقوم عليها حزمة الحلول الأمنية من مايكروسوفت (Microsoft Threat Protection).