عنوان : مال وأعمال

أقام مركز "دلني للأعمال" التابع لبنك التنمية الاجتماعية لقاؤه الشهري الذي يجمع رواد الأعمال مع أصحاب الخبرات والتجارب، وجاء بعنوان "بوصلة الاستثمار في قطاع السياحة"، تزامناً مع إطلاق التأشيرة السياحية للأجانب بالمملكة، بحضور عدد من المهتمين والمستثمرين في مجال السياحة.

وتناول اللقاء عدة محاور اللقاء من أبرزها: التأشيرات والتراخيص السياحية، السياحة الآن عرض وطلب، المكاتب والشركات والتطبيقات السياحية، والسياحة والفندقة، استراتيجية السياحة الوطنية 2030، وكوادر سعودية سياحية بمعايير دولية، والفرص الاستثمارية. 

وشارك في اللقاء عضو مجلس إدارة غرفة الرياض، رئيس لجنة السياحة والترفيه، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والفندقة ماجد بن عبدالمحسن الحكير، ومدير إدارة تنظيم التراخيص بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المهندس عبدالعزيز الوهبي، وعضو اللجنة التنفيذية للسياحة في مجلس الغرف السعودية، ومدير عام فندق "سويت نوفوتيل" حصة المزروع، و المختص في السياحة والضيافة السويسرية سلمان قاسم، و مؤسس ورئيس تنفيذي لتطبيق فلاي أكيد بسام المحمدي.

واتفق المتحدثون على الاهتمام الكبير الذي يجده قطاع السياحة من الدولة، وأنه أحد مستهدفات رؤية 2030 ، مشددين على أهمية الجودة في الخدمة المقدمة ، وتقديم الصورة الصحيحة للمملكة وقيادتها وشعبها ، وتمثيل المواطن السعودي ببساطته وطيبته وكرمه وقيمه التي يحملها.

ونوه ماجد الحكير بالطفرة الكبيرة التي تعيشها المملكة في السياحة ، مبيناً أن إطلاق المملكة التأشيرة السياحية قرار طال انتظاره منذ زمن وتحقق ، وإطلاقها ليس بالأمر السهل ويتطلب ذلك بنية تحتيه نعول عليها الكثير في الوقت القريب .

وأفاد "الحكير" أن قطاع السياحة قد لا يحتاج إلى رأس مال كبير إنما حب العمل ، والمشكلة في المملكة التقليد الأعمى وتكرار التجربة ، لذلك فدراسة المشاريع مهمة ، وما ينقص السياحة الآن هو تنظيم برامج الرحلات ،وهناك تحفيز من الدولة لهذا القطاع وأيضاً شدة ورقابة صارمة.

من جانبه ، بيّن المهندس عبدالعزيز الوهبي أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تطمئن الجميع أن الاستثمار في السياحة آمن والفرص متاحة ، ويحظى القطاع بدعم واهتمام كبير من الحكومة ، مشيراً إلى أن الهيئة لا تسعى فقط إلى تنظيم البرنامج السياحي إنما لإثراء الزائر لمعرفة بلدنا الغامض بالنسبة لهم فبعضهم لديه فكرة مغلوطة عن السعودية والسعوديين.

وفي ختام اللقاء أكد المشاركون في اللقاء أن السياحة في المملكة قطاع واعد للمستثمرين ورواد الأعمال وسيخلق العديد من الفرص الوظيفية للشباب والشابات، بعد ذلك انطلقت ورش العمل المتحدثين في اللقاء شارك فيها رواد ورائدات الأعمال .