عنوان : عبداللة عنايت

استطاعت المالديف أن تخطو خطوات جادة لتعزيز وعي زوارها القادمين من مختلف أنحاء المعمورة بمفاهيم "السياحة النظيفة" ومقاومة "الثلوث البلاستيكي" من خلال تأسيس منشآت متخصصة في "إعادة تدوير النفايات"، بهدف الحفاظ على جوهر بيئتها المائية ومناظرها الطبيعية من النفايات البلاستيكية التي تعتبر أحد التحديات الكبيرة التي تواجهها خلال السنوات الماضية نتيجة زيادة أعدادها بشكل مضطرد.

وبحسب سونو شيفداساني، مؤسّس مجموعة منتجعات سونيفا ورئيسها التنفيذي، نجح منتجعي "سونيفا فوشي" و"سونيفا جاني" بجزر المالديف، إحدى المنتجات السياحية في قطاع الضيافة الفاخرة، من طرح مبادرات نوعيّة في (إعادة تدوير النفايات). "قمنا بإنشاء معامل خاصة لإعادة تدوير النفايات في منتجعاتنا تدّر عائدات سنويّة تقدر بـ 340 ألف دولار، ونقوم في "سونيفا فوشي" بإعادة تدوير 90% من نفاياته عبر استراتيجية مبتكرة عبر تحويل النفايات العضوية من مطاعم المنتجع إلى تربة مغذية لبساتين الخضروات والأعشاب العضوية في الجزيرة".

 وتهدف المبادرات السابقة إلى الحفاظ على الشعب المرجانية، وتخفيف الأضرار على الحياة البحرية جراء ابتلاع أسماك القرش والحيتان آلاف القطع البلاستكية التي تهددها بالانقراض وعدم استدامة أجناسها بسبب زيادة التلوث البلاستيكي في هذه الجنة الاستوائية.

ومن الخطوات الجادة التي قامت بها "سونيفا" في هذا الإطار حظرها استخدام قصبات الشرب البلاستيكية في منتجعاتها منذ تسعينيات القرن الماضي ((1998 واستبدالها بقصبات الشرب الورقية، كما قامت باختبار استعمال قصبات الشرب المصنعة محليًا من الخيزران في منتجع “سونيفا كيري” بتايلاند، كبديل عن الورقية في المنتجعات الأخرى.

وتوقفت "سونيفا" في أوائل 2008 عن استيراد المياه المعبأة الزجاجية مما يجعلها واحدة من أولى المنتجعات العالمية التي قامت بذلك، كما سمحت لكل منتجع من منتجعاتها بتعدين وتعبئة زجاجات مياه الشرب في سونيفا بعبوات زجاجية قابلة لإعادة الاستخدام، وتمكنت بهذه الطريقة من تقليل إنتاج مليون ونصف المليون عبوة بلاستيكية سنوياً.

وأشار سونو شيفداساني إلى أن مبادراتهم أسهمت في الحد من المنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وقال :" حققنا على سبيل المثال أرباح تصل إلى 90 ألف دولار أمريكي سنوياً من بيع المياه المعبأة في القوارير الزجاجية بحيث يعود ريعها على الجمعيات الخيرية"، وشدد بأنه لا يمكن أن تواصل المنتجعات تلويث هذا البلد الجميل بالنفايات البلاستيكة، كما لا يمكننا الاستمرار في تجاهل هذه المشكلة.

وخاتمً حديثه بمحاولاته الجادة على مر السنوات الماضية من إقناع أقطاب قطاع الضيافة بتبني بعض مبادرات الاستدامة، فشارك في تأسيس ورئاسة جمعية هول ورلد وتر (Whole World Water) الخيرية والتي تهدف إلى تشجيع الفنادق والمنتجعات على تقديم قوارير المياه الزجاجية المعبأة محلياً بدلًا من البلاستيكية.
 
تضم ’سونيفا‘ محفظة رائدة من منشآت وخدمات الضيافة، وتوفر لزوارها مجموعة استثنائية من التجارب الغامرة ضمن أجواء وبيئات نابضة بالفخامة وباعثة على الإلهام، والتي تتنوع من الفنادق عالمية المستوى وصولاً إلى الوجهات الطبيعية الفريدة من نوعها. 

وفي الوقت الحالي، تتولى ’سونيفا‘ ملكية وإدارة ’سونيفا فوشي‘ و’سونيفا جاني‘ و’سونيفا إن آكوا‘ في جزر المالديف، إلى جانب ’سونيفا كيري‘ في تايلاند.