عنوان : سياحة

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله -، تنطلق يوم الجمعة القادمة الأشواط الختامية لمهرجان ولي العهد للهجن في نسخته الثانية، التي تستمر حتى يوم السبت 15 محرم 1441هـ، الموافق 14 سبتمبر 2019، وذلك على أرض ميدان الهجن بمحافظة الطائف.

وأوضح الاتحاد السعودي للهجن ممثلاً باللجنة المنظمة لمهرجان ولي العهد في نسخته الثانية، أن المنافسات تستمر لمدة 7 أيام متواصلة، على فترتين صباحية تبدأ الساعة السادسة صباحاً، وفترة مسائية تبدأ من الساعة (3:30) عصراً، مشيرةً إلى أن الأشواط الختامية لمهرجان ولي العهد للهجن تتضمن تنفيذ (173) شوطاً (بكار – قعدان) مخصصة لفئات (الحقايق واللقايا والجذاع والثنايا والحيل والزمول).

وشهدت منافسات مهرجان ولي العهد للهجن منذ انطلاقتها مشاركة واسعة من الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والدول الصديقة للمنافسة على جوائزه التي بلغت (52) مليون ريال وهداياً عينية، تنافس عليها مجموعة كبيرة من ملاك الهجن المحلية والدولية التي تضمنت تنفيذ (439) شوطا موزعة على ثلاثة مراحل: المرحلة الأولى للأشواط التنشيطية بمجموع 218 شوطًا مخصصة لجميع الفئات العمرية، والمرحلة الثانية لأشواط الماراثون والإنتاج والأشواط الدولية والسودانية بمجموع 48 شوطًا، وتأتي الأشواط الختامية في المرحلة الثالثة والأخيرة بـ 173 شوطًا.

يذكر أن مهرجان ولي العهد للهجن يهدف إلى تأصيل تراث الهجن وتعزيزه في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية، إضافة إلى دعم الحركة السياحية والاقتصادية بالمملكة وتعزيز المشاركة المجتمعية في الأنشطة والفعاليات الوطنية، للحفاظ على الموروث الوطني ونشره بين مختلف فئات المجتمع بما يعكس العمق الحضاري للمملكة وأبنائها.

ويُعد مهرجان ولي العهد للهجن الأقوى من نوعه في المنطقة من حيث ضخامة الحدث، وقيمة جوائزه التي بلغت 52 مليون ريال وعدد (439) شوطاً تنافس فيها أكثر من 11 ألف مطية، وسط مشاركة كبيرة من دول الخليج والدول العربية والدولية.
 
وتأتي إقامة مهرجان ولي العهد للهجن في نسخته الثانية في ظل الرعاية الكريمة لتجسد اهتمام القيادة الرشيدة بأبناء هذا الوطن الغالي والعمل عل الحفاظ على تاريخه وثقافته وتراثه، وربط التكوين الثقافي المعاصر لأبناء هذا الوطن بالإرث الحضاري والتاريخي الكبير لأبناء الجزيرة العربية وكفاح الأجداد، إضافة إلى الاهتمام برعاية مربي الإبل وملاك الهجن وتشجيعهم للعناية بهذا الموروث الأصيل وما يمثله من أهمية اقتصادية للقائمين عليه وللوطن بشكل عام.

وجاء مهرجان ولي العهد للهجن ليعيد للذاكرة التاريخ المجيد والعمق التراثي والحضاري للثقافة العربية التي أنارت درب الأمم البشرية بالعلم والمعرفة والكفاح، ومثلت الإبل والهجن ركن أساسي للثقافة العربية والإسلامية الخالدة.

ويسعى المهرجان من خلال أنشطته المختلفة للتأكيد على الهوية العربية والإسلامية وتأصيل الموروث الوطني بشتى جوانبه في الثقافة العامة للشعوب العربية، والعمل على الحفاظ عليها لتبقى ماثلة للأجيال القادمة، حيث يمثل محفزًا وداعمًا لهذا الاهتمام، ومشجعًا لمنافسات الهجن بهدف المحافظة على سلالاتها الأصيلة وتعزيز الهوية الاجتماعية والوطنية والإرث الثقافي للإنسان السعودي، وتوثيق عرى الماضي بالحاضر الذي تواجهه كثير من التحديات والأخطار.

وأسهم مهرجان ولي العهد للهجن في إضافة لبنة جديدة مواكبة لرؤية المملكة 2030م للحفاظ على الموروث الوطني، وتطوير كل ما يتعلق بهذه الرياضة العريقة، بشكل منهجي مدروس قائم على البحوث والدراسات المتعلقة بالإبل وسلالات الهجن العربية الأصيلة والعمل على تشجيع الإنتاج المحلي للحفاظ على هذه السلالات الأصيلة من الهجن، إضافة إلى توسيع دائرة المشاركات الدولية في سباقات الهجن.